اخباري .. ثقافي .. رياضي .. اجتماعي

ريال مدريد ومدربه زيدان شهر ملتهب بين البقاء والرحيل

فرضت خسارة ريال مدريد أمام برشلونة في الكلاسيكو اليوم طرح تساؤلات عديدة فيما يخص بطل الليغا فبعد

الخسارة ريال مدريد من برشلونة 3-0 السبت في الأسبوع السابع عشر من مسابقة الدوري الإسباني، تعد بداية النهاية بالنسبة لبطل أوروبا، فإما الدخول بدوامة يكون ضحيتها زيدان ورئيس النادي بيريز أو التضحية بالمدرب الفرنسي أو تصحيح المسار بتجاوز الأخطاء السابقة مع الإبقاء على أفضل مدرب في العالم.

شهر ملتهب ينتظر ريال مدريد

ينتظر ريال مدريد ومدربه زيدان شهر ملتهب جداً لسد الثغرات البشرية الموجودة في الفريق، فريال اليوم لن يستفيد من الحديث عن أخطاء بيع موراتا وإعارة خاميس والتخلي عن بيبي بذات القدر الذي يعنيه الحديث عن تعزيز الصفوف في الانتقالات الشتوية القادمة.

ومن سوء حظ ريال مدريد أنّ الخيارات محدودة جداً في كانون الثاني/يناير المقبل لصعوبة تخلي كبار أوروبا عن أي نجم قادر على صناعة الفارق، وهنا تصبح احتمالات تعزيز الصفوف مرتبطة بالغابوني أوباميانغ (صعوبة وضع دورتموند) أو المصري محمد صلاح لإمكانية إغراء ليفربول بمبلغ يصل إلى 100 مليون، (ربما لاعب آخر مع إدخال بيل في الصفقة).

مشاكل ريال مدريد بنقص اللاعبين تمتد إلى خط الدفاع وربما حراسة المرمى ومع شبه استحالة ضم حارس عالمي في الشتاء يبقى البحث عن قلب دفاع من طينة غليك لاعب موناكو أو فان ديك مدافع ساوثهامبتون.

تغيير قناعات زيدان مع ريال مدريد

سلبيات ريال مدريد لا ترتبط بصفوفه المنقوصة وحسب بل تصل إلى أفكار زيدان الغير مقنعة حتى لمن كان يدافع عن المدرب الذي فاز بخماسية استثنائية مع الميرينغي في 2017

قد يعجبك ايضا