المشتركة تستنكر احراق نادي الحزب الشيوعي في عرابة

تدين الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة الجريمة النكراء، التي ارتكبتها أيد خفية غادرة قامت بإحراق نادي الحزب الشيوعي في مدينة عرابة.  وتؤكد القائمة استنكارها الشديد لهذه المحاولة الدنيئة للمس بالعمل السياسي الوطني وهذا المسعى البائس للترويع والتخويف من خلال استعمال العنف وتخريب الممتلكات.
لقد اثارت جريمة احراق نادي الحزب الشيوعي في عرابة غضبًا عارمًا عند اهلنا في هذه المدينة وعند جماهير شعبنا عمومًا، وترى القائمة المشتركة أن الاعتداء هو ليس على الجبهة والحزب الشيوعي فحسب، بل على كل مركبات القائمة المشتركة وكل القوى الوطنية الشريفة.
إن أي فعل اجرامي من هذا النوع هو جريمة بحق المجتمع، وبالأخص حين يكون المستهدف ملكًا عامًا لجمهور واسع من شعبنا، له مكانته ودوره كرافد سياسي وطني مركزي.  إن اي اعتداء على فرد هو اعتداء على مجتمعنا بأسره، فما بالك حين يكون الاعتداء على مؤسسة جماهيرية، فهو بالتأكيد على الجميع، ومجتمعنا مطالب بالتصدي لهذه الظواهر البغيضة، التي تهدف الى تقويض نسيجنا الاجتماعي وزرع بذور الفتنة.  إننا لن نسمح للأيدي العابثة بمجتمعنا أن تحقق ما تبتغيه من فرض لغة العنف والجريمة، فما تقوم به هو اعمال عدائية وعدوانية لا تخدم سوى سياسة السلطة، التي تريد إضعافنا عبر الشرذمة وتفتيت كياننا الاجتماعي والوطني.
قد يعجبك ايضا