آذار الثقافة في طمرة يفتتح نشاطاته الثقافية بندوة أدبية حول “رواية عائد إلى حيفا”

موقع الهرم الاخباري
افتتح اليوم آذار الثقافة في طمرة لعامه الخامس على التوالي، وانطلق بأولى نشاطاته الثقافية. كانت البداية غير عادية وبعيدة كل البعد عن انطلاقات آذار السابقة، من حيث آليات العمل ونوع النشاط، اعتدنا في السابق أن نفتتح شهر الثقافة ببازار فلسطيني يعرض منتجات وابداعات يدوية وبأمسية فنية، إلا أن الانطلاق هذه السنة بدأ بندوة أدبية بالشراكة مع نادي القراء في المدينة، بأمسية أدبية لنقاش “رواية عائد إلى حيفا” للأديب الفلسطيني الشهيد غسًان كنفاني، في مدرسة الغزالي الابتدائية وبمشاركة الهيئة التدريسية وطلاب من صفوف السادسة ولجنة أولياء أمور الطلاب في المدرسة.
تحدّث بداية الاستاذ نضال عثمان، ممثلا عن ناشطي آذار الثقافة، شاكرًا مدير المدرسة الاستاذ يوسف حجازي على الاستضافة، تحدّث في كلمته عن آذار الثقافة ونشأته وبداياته، متطرقّا لبرنامج ونشاطات آذار هذه السنة.
تحدّث بعده مدير المدرسة الاستاذ يوسف حجازي، تطرق في كلمته عن أهمية القراءة وأهمية التعاون للنهوض بأولادنا وبلدنا مرحبّا بناشطي آذار الثقافة ونادي القراء، تحدّث عن أهمية المشاركة والشراكة في آذار الثقافة لدعم الثقافة في طمرة.
ثم تحدّث الاستاذ أشرف حجازي، ممثلا عن لجنة أولياء أمور الطلاب، أكد في كلمته على أهمية نشاطات آذار الثقافة في المدرسة مرحبًا بها.
تلاه وائل حجازي، ممثلا عن نادي القراء، مرحبًا ومباركا في انطلاقة اذار الثقافة، ثم أدار النقاش بين الحضور حول رواية ” عائد إلى حيفا” للروائي الشهيد غسان كنفاني، والتي تؤكد على الحتمية التاريخية في الحق الوجودي للشعب الفلسطيني وتطرح الانسان على أنه القضية منذ النكبة وحتى اليوم .
نهاية أدار الاستاذ نضال عثمان حوارًا مع أعضاء نادي القراء طارحًا أسئلة حول نشأته وتأسيسيه والانتماء له كإطار اجتماعي وثقافي.

 

قد يعجبك ايضا